الدبلوماسية الفرنسية في زيارة مدارس نجد الأهلية للبنين


  • وحدة الإعلام التربوي
  • 2016-11-07

الدبلوماسية الفرنسية في زيارة مدارس نجد الأهلية للبنين

وحدة الإعلام التربوي، الرياض

استقبلت مدارس نجد الأهلية للبنين صباح هذا اليوم الأربعاء 2/2/1438هـ الموافق 2/11/ 2016م وفدا من السفارة الفرنسية في الرياض، وقد ضم سعادة المستشار الثقافي للسفارة الفرنسية في الرياض  السيد لوران جيلار والملحق الثقافي في السفارة السيد فرانك توراس، وكان في استقبالهم سعادة الوكيل ممثل أصحاب المدارس الأستاذ علي مصطفى كالو يرافقه وفد تربوي ضم سعادة المدير العام الأستاذ بندر بن سعود المقبل والخبير التربوي الدكتور عارف ذوق ومشرف قسم اللغة الفرنسية الدكتور نور الدين جبنون ومشرف قسمي اللغة العربية والإعلام التربوي موسى رحوم عباس، وقد افتتح سعادة الوكيل اللقاء بالترحيب بالوفد الفرنسي وعرض بصورة موجزة لتاريخ المدارس التي انطلقت منذ العام 1403هـ/ 1983م على يد المؤسس دولة الرئيس رفيق الحريري – رحمه الله – وركز على بدايات تعليم الفرنسية لغة ثانية في المدارس، وقدم إحصائيات متنوعة تمثل أعداد الطلبة الذين يدرسون الفرنسية لغة ثانية أو ثالثة، أبدى الضيوف إعجابهم ، متمنين أن يستمر هذا التوجه، ليكون رسالة سلام ومحبة بين الشعوب، ولاسيما بين المملكة العربية السعودية بمكانتها المميزة في العالم الإسلامي وفرنسا بما تمثله من حضارة وفكر.

مدارس نجد مركزا معتمدا لاختبارات ( الدالف، الديلف)

قدم سعادة المستشار الثقافي للسفارة الفرنسية بالرياض السيد لوران جيلار التهاني للمدارس بعد صدور موافقة الجهات الرسمية في المملكة على اعتماد مدارس نجد الأهلية مركزا وحيدا في العاصمة الرياض لإجراء اختبارات ( الدالف، الديلف) وهي الاختبارات المعتمدة لدخول الجامعات الفرنسية، مما يشكل نقطة مضيئة في تاريخ المدارس، واعترافا بريادتها، وقد أكَّد بهذه المناسبة سعادة الوكيل ممثل أصحاب المدارس الأستاذ علي مصطفى كالو على جاهزية المدارس لتقديم كل ما يلزم من موارد لنجاح هذه الاختبارات وفقا للمعايير الفرنسية، وطلب إلى الفريق التربوي للمدارس العمل على تنفيذ ذلك بما يليق بمدارسنا.

 

قائمة لابيل فرانس تستعد لإضافة مدارسنا على لائحتها العالمية

ومن الأخبار السَّارة ما نقله سعادة الملحق الثقافي للسفارة الفرنسية بالرياض السيد فرانك توراس لسعادة الوكيل الأستاذ كالو بأنه تقديرا للدور الريادي لمدارس نجد الأهلية وتتويجا لكل تلك المجهودات فإنه تقرر البدء بإجراءات ضم مدارسنا لقائمة لابيل فرانس وهي قائمة عالمية تضم المدارس المتميزة العالم التي تدرس الفرنسية لغة ثانية، تمنح المدارس فرصا كبيرة للتعاون، وتعطيها الأولوية في المنح التعليمية، وتوفير موارد التدريب والتأهيل التربوي،  والجدير ذكره أن عدد المدارس التي استحقت الوصول لهذه الشبكة ( 90) تسعون مدرسة حول العالم وحسب.

 

جولة الضيوف في  المنشآت المدرسية

اصطحب سعادة الوكيل الأستاذ كالو والوفد المرافق  ضيوف المدارس إلى المرحلة الثانوية للاطلاع على المختبرات المتطورة للكيمياء والفيزياء في المبنى ، واستمع الجميع لشرح من قبل الأستاذ محمد البابا مشرف القسم، تناول إمكانيات هذه المختبرات والتجارب العلمية التي يمكن إجراؤها، مع توفر شروط السلامة للطلبة والمدرسين، انتقل الجميع لصالة اللغة الفرنسية (PFC)، واطلعوا على التجهيزات الحديثة لها، وأبدى الضيفان إعجابهما بمستواها والموارد المتاحة للتعلم والتواصل فيها، وشرح مشرف اللغة الفرنسية بالمدارس الدكتور نور الدين جبنون طبيعة العمل فيها، واستفادة طلبة اللغة الفرنسية منها.

واستكملت الجولة بمتابعة عرض رياضي مبسط قدمه بعض طلبة المرحلة المتوسطة للحركات الأرضية والجمباز، وختمت الجولة باستضافة مشرف قسم التربية الرياضية بالمدارس  الأستاذ عبد الكريم النعماني للوفد الفرنسي في مكتب القسم، ورافقهم في جولة للمعرض الرياضي في القسم الذي يضم تاريخا حافلا من البطولات والإنجازات المحلية والإقليمية والدولية لأبناء المدارس وبمختلف الألعاب الفردية والجماعية، مما أثار الإعجاب لديهم، وعبروا عن دهشتهم لكل هذا العمل الذي استمر مايزيد عن ثلاثين سنة.

 

في وداع الضيوف والسجل الذهبي  

وفي ختام الجولة سجل وفد الديبلوماسية الفرنسية في السجل الذهبي للمدارس نصين متميزين يشيدان  بجهود مدارسنا، مثمنين تاريخها العريق، متمنين الخير والتقدم لأجيال المملكة العربية السعودية، وأنهم على استعداد لمزيد من التعاون وتوفير الموارد الثقافية والتربوية والخبرات الفرنسية في مجال تعليم اللغات لتطوير العاملين في الحقل التربوي، وقد شكر سعادة الوكيل ممثل أصحاب المدارس لهم هذه المبادرة الطيبة والتهنئة اللطيفة للمدارس، كما أثنى سعادة المدير العام للمدارس الأستاذ بندر بن سعود المقبل على ما أبداه الوفد الفرنسي من مشاعر طيبة تجاه مسيرة التعليم في بلادنا عموما ومدارسنا خصوصا، على أمل لقاءات تربوية قادمة. 

تنصّ رؤية شركة مدارس نجد الأهلية على تقديم أفضل بيئة مدرسية وتربوية للتعليم ، ما يجعلها في طليعة المدارس الأهلية التي تقدّم خدمات تعليمية وتربوية في المملكة العربية السعودية . وتمتاز المدارس بموقعها الاستراتيجي ، حيث تقع على مساحة ( 36000 متر مربع ) ، وتتوسط ثلاثة شوارع رئيسة في مدينة الرياض ، طريق الملك عبد الله شمالًا ، وطريق الملك فهد غربًا ، وشارع العليا شرقًا وهي تضمُّ عدداً من المباني النموذجية المنفصلة الجميلة التصميم ، يحتوي كلٌّ منها على المرافق الضرورية ، حيث تم ّ تخصيص مبنى مستقلّ لكل مرحلة دراسية ( ابتدائية ، متوسطة ، ثانوية ) ، بغية إتاحة التعلّم النوعي والمتميّز للطلاب المنتسبين من جميع الأعمار. وتشمل مدارس البنين الصفوف الدراسية جميعها ، من الصف الرابع الابتدائي وحتى الصف الثالث الثانوي ، ومن الروضة الأولى وحتى الصف الثالث الثانوي في مدارس البنات والتي تُشرِفُ أيضًا على الطلاب البنين في المرحلة الابتدائية الأولية. وتضم مدارس البنين ما يزيد على ثمانٍ وسبعين قاعة دراسية ، ومسجدين ، ومسرحًا ، وستة مختبرات علمية وثلاث قاعات كمبيوتر وثلاث مكتبات وقاعة خاصة بالليغو داكتا وست قاعات خاصة بالتربية الفنية ، وثلاثة مقاصف ، ومستوصفين ، وصالة رياضية ، وصالة معارض وصالة اجتماعات ، ومستودعًا للتجهيزات واللوازم وثلاثة ملاعب مغطاة بالمطاط ( كرة السلة ، الطائرة، التنس الأرضي ، كرة اليد ) وملعبًا لكرة القدم ، بالإضافة إلى ساحات واسعة وحديقة تتوسط المباني الإدارية. وانسجاماً مع رؤية مدارس نجد والتزامها بتقديم أعلى مستوى تعليمي وتربوي والمحافظة عليه ، فقد قامت المدارس باعتماد برنامج دولي إلى جانب البرنامج الأهلي ، وذلك بعد الحصول على اعتماد من قِبَل شركة (NEASC) التعليمية التي تشرف على مدارس عالمية مرموقة.

تسجيل الدخول لنظام الداخلي للمدارس

Error message here!

Show Error message here!

Or register your new account

Error message here!

Error message here!

Hide Error message here!

Lost your password? Please enter your email address. You will receive a link to create a new password.

Error message here!

Back to log-in

Close